Facebook Twitter Pinterest Linkedin Google + Email Whatsapp Telegram

اعتاد المجتمع المغربي كلما حل شهر رمضان على إحياء مجموعة من العادات والطبائع التي منها ما هو مرتبط بالوسط الأسري، ومنها ما هو مرتبط بالمجتمع ككل. لكن هذه العادات ما تلبث أن تختفي بانتهاء شهر الصيام، لتعود كي تلقي بظلالها من جديد على مجريات الحياة اليومية بعد مضي الشهور الإحدى عشرة الموالية. ومن جملة هذه العادات والطبائع، هناك ما تشترك فيه جميع الأسر المغربية في مختلف جهات ومدن المملكة، ومقابل ذلك توجد بعض التقاليد المميزة لشهر الصيام لدى الأسر في مناطق مختلفة من المغرب، منها ما هو متوارث منذ أجيال، ومنها ما يعود إلى طبيعة المناخ في المنطقة، وموقعها الجغرافي، ونمط الإنتاج السائد لدى التجمعات السكانية وغيرها من المعايير التي تكيف نمط عيش السكان في مختلف المناطق.

s

فلا تكاد تخلو مائدة من موائد الإفطار الرمضانية لدى الأسر المغربية من وجبة «الشربة» التي تختلف مكوناتها إما حسب ذوق أفراد الأسرة، أو حسب دخلها المادي، أو اعتبارا للطبائع الغذائية المعتادة لدى العائلات. 

وتختلف تسمية وجبة الشربة الرمضانية باختلاف مكوناتها، حيث يزخر القاموس المغربي الشعبي بمجموعة من المصطلحات من ضمنها «الحريرة الرمضانية» أو «الحريرة الحامضة» وهي تستمد اسمها من المواد الحمضية المكونة لها مثل الطماطم، والليمون الحامض، إضافة إلى مختلف أصناف القطاني والعجائن والبقوليات وغيرها من المكونات الأخرى التي لا يكتمل إعداد هذه الوجبة بدونها.

Sopa

وإلى جانب «الحريرة الحامضة»، هناك من يفضل الشربة البسيطة المكونة من دقيق الشعير أو الذرة أو القمح، أو بعض مشتقاتها مثل مادة «البلبولة» أو «السميدة» الرقيقة أو ذات الحبيبات الكبيرة الحجم، حيث تمزج هذه المكونات الأولية أثناء الطهي مع الملح والزيت والماء، ليضاف إليها بعد الطهي شيء من الحليب، وغالبا ما تلجأ ربات البيوت إلى إضافة مدقوق بعض الأعشاب الطبية التي تضيف لهذه الشربة نكهة لذيذة، فضلا عما لها من منافع إيجابية على الصحة البدنية.

ولا تخلو مائدة الإفطار المغربية في رمضان كذلك من التمور التي أصبحت بحكم العادة مكونا أساسيا من مكونات الإفطار في رمضان لدى الغالبية الساحقة من الأسر المغربية التي يجهل العديد منها قيمتها الغذائية وسبب التعاطي إلى استهلاك هذه المادة الغذائية الغنية بالسكريات التي يفقد البدن جزءا هاما منها في فترة الصيام.

وتعكس نوعية التمور الحاضرة على موائد الإفطار الرمضانية المستوى المادي للأسر المغربية حيث نجد بعض أصناف التمور التي يعادل ثمن الكيلوغرام الواحد منها مائة درهم أو أكثر. وفي الوقت ذاته هناك أصناف أخرى يقل سعرها عن هذا الثمن بقليل أو بكثير، ليبقى مع ذلك مستوى الدخل المادي للأسر هو المتحكم في نوعية التمور المستهلكة في رمضان وهي أصناف متعددة من ضمنها على الخصوص»المجهول»، و»بوفقوس»، و»أكليد» وغيرها.

وتحضر الفطائر، أو العجائن بمختلف أصنافها أيضا في موائد إفطار جل الأسر المغربية، مثل «البغرير» و»رزة القاضي» و»الرغائف» أو «المسمن» العادي أو المحشو ببعض المكونات الغذائية مثل البصل والشحوم وأصناف البقوليات.

2

وبجانب الفطائر التي غالبا ما يكون استهلاكها مصحوبا ببعض المواد الذهنية مثل الزبدة والسمن والعسل، تحتل الحلويات جزءا أساسيا من مكونات مائدة الإفطار خاصة منها الحلوى العسلية المعروفة باسم «الشباكية»، أو «المخرقة» والتي تعد بدورها من جملة الطبائع الغذائية خلال شهر الصيام حيث هناك من الأسر من لا يقدم على استهلاكها خلال وقت الإفطار، لكن حضورها في مائدة الأكل ضروري ولو من أجل إضفاء نوع من الزينة والجمال على مائدة الإفطار.

وموازاة مع الطبائع والعادات المميزة لوجبة الإفطار الرمضانية لدى الأسر المغربية، تظهر في المجتمع بعض التقاليد والمهن الموسمية الملازمة لشهر الصيام، من ضمنها على الخصوص الإقبال على ارتداء اللباس التقليدي بكثرة سواء بالنسبة للذكور أو الإناث.

فسواء خلال أوقات النهار، أو في الفترة المسائية، بإمكان أي شخص أن يلاحظ في الأماكن العمومية التي اعتاد التردد عليها أن مظاهر اللباس التي ألف رؤيتها لدى عموم الناس قد أصبحت مختلفة، حيث تكاد تختفي البدلات العصرية على اختلاف أصنافها لتحل مكانها «الكندورات» و»الدراعيات» و»جبادور» و»التشامير» والجلابيب بمختلف ألوانها الزاهية، وبشتى أصناف الخياطة والتطريز المميزة للزي المغربي التقليدي الأصيل سواء لدى النساء أو الرجال.

وتنتعش خلال الشهر الفضيل بعض المهن البسيطة التي تشكل مصدر دخل يومي لدى بعض الأسر المحدودة الدخل، كما يلجأ بعض الحرفيين إلى تغيير نشاطهم المهني مؤقتا خلال رمضان كي يتعاطوا لممارسة بعض الأنشطة البسيطة مثل إعداد الرغيف والحلويات، وبيع البيض الذي يكثر الإقبال على استهلاكه، وترويج الأجبان، وحتى بيع بعض أصناف القطنيات المبللة المستعملة في إعداد شربة «الحريرة الرمضانية».

ويتغير أيضا استعمال الزمن لدى العديد من الأفراد خلال فترة الصيام، حيث يقبل الناس على السهر حتى وقت متأخر من الليل سواء خلال عطلة نهاية الأسبوع، أوفي باقي الأيام. وأثناء الفترة المسائية يفضل البعض الجلوس في المقاهي للاستمتاع بهبوب نسيم الليل الرطب، خاصة إذا تزامن شهر الصيام مع فصل الصيف.كما أن البعض يفضل قضاء وقته أمام شاشات التلفزيون للاستمتاع بالبرامج المعدة خصيصا للمشاهدين بمناسبة رمضان، فيما يتعاطى البعض الآخر لبعض المسليات الأخرى مثل لعب الورق أو غيرها من الألعاب المسلية الأخرى.

cafe-ramadan

واللافت للانتباه، أنه خلال شهر الصيام يكون هناك إقبال غير عادي على المساجد من طرف عموم الناس سواء أثناء أوقات الصلوات الخمس المفروضة، أو عند أداء صلاة التراويح. وهذا مرده إلى القناعة الراسخة لدى أفراد المجتمع المغربي بأن شهر رمضان يعتبر موعدا سنويا للابتعاد عن الخطاي،  والتقرب من الله عز وجل بواسطة التعبد والإكثار من فعل الخير. ومهما توحدت أو اختلفت طبائع وعادات الناس خلال شهر الصيام سواء داخل الوسط العائلي أو في إطار المجتمع ككل، فإن شهر الصيام يشكل حلقة فريدة ضمن سلسلة شهور السنة المتوالية، لاسيما وأن جميع أفراد المجتمع بمختلف فئاتهم العمرية وانتماءاتهم الاجتماعية يجدون أنفسهم يستعدون طواعية لتوفير ما يلزم من الأسباب للتكيف مع الأجواء الروحانية التي تبقى السمة المميزة بقوة لهذا الشهر الكريم.

Facebook Twitter Pinterest Linkedin Google + Email Whatsapp Telegram

نبذة عن الكاتب

حطت أقدامى في أراضٍ مختلفة، امتزجت شخصيتى بثقافتها، تأثرت بحضاراتها، تعلمت من شعوبها، وتفاعلت مع أحداثها، وما زلت أشعر أنه ينقصنى الكثير وأن رحلتي لم تبدأ بعد

مقالات متعلقة

شارك في النقاش